الأمم المتحدة تُطلق خطة موسعة لمواجهة "الجوع" في اليمن

الأمم المتحدة تُطلق خطة موسعة لمواجهة "الجوع" في اليمن

أعلن برنامج الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة اطلاق خطة موسعة ابتداءً من يوليو المقبل ولمدة عامين لمواجهة تردي حالة الامن الغذائي في اليمن وتداعياتها التي تؤثر على نصف سكان البلاد.

 

وقالت المتحدثة الاعلامية باسم مكتب البرنامج لدى الامم المتحدة يوتا كولر في مؤتمر صحفي ان "البرنامج يتكلف حوالي 491 مليون دولار ويستهدف ستة ملايين نسمة كما سيساعد على خلق فرص عمل في مناطق ريفية وتحسين الزراعة وإمدادات المياه".

 

واشارت كولر الى ان البرنامج يسعى ايضا لتحفيز 20 الف فتاة على مواصلة مسارهن الدراسي من خلال تزويدهن بوجبات تغذية سيستفيد منها ايضا 900 الف طفل يمني مع توفير المساعدة المنقذة للحياة للنازحين ودعم الوقاية والعلاج من سوء التغذية بين الأطفال والأمهات.

 

وقالت ان "اليمن لا يزال في خضم أزمة إنسانية مع وجود أكثر من عشرة ملايين نسمة اي ما يعادل نصف سكان البلاد إما جوعى أو على حافة الجوع".

 

واوضحت "ان 22 بالمئة من سكان اليمن اي ما يعادل 5ر4 مليون نسمة يعانون من انعدام شديد للأمن الغذائي ما يعني أنهم بحاجة إلى المساعدات الغذائية لأنهم غير قادرين على العثور على ما يكفي من الغذاء لإطعام أنفسهم على أساس يومي".

 

واكدت كولر "ان هذا العدد مرشح للزيادة وصولا الى خمسة ملايين نسمة بإضافة نصف مليون نسمة معرضين لخطر الانزلاق في خطر انعدام الأمن الغذائي الحاد فضلا عن وجود مليوني طفل دون سن الخامسة يعانون من التقزم بسبب سوء التغذية ومليون آخرين يعانون من سوء تغذية حاد".

 

وقالت ان اليمن عرضة للارتفاع في أسعار المواد الغذائية لأنه يستورد ما يصل إلى 90 بالمئة من المواد الغذائية الأساسية الرئيسية بما في ذلك القمح والسكر في الوقت الذي يعاني فيه حروبا أهلية وعدم استقرار سياسي وانعداما للأمن وانهيارا للخدمات الاجتماعية والموارد والفقر المتوطن وتدفقات اللاجئين من القرن الافريقي.

 

واكدت كولر ان الامم المتحدة تسعى لضمان توزيع مساعدات غذائية عبر 3600 مركز في جميع انحاء اليمن واغلبها في مناطق نائية كما يتم التعاون مع منظمات غير حكومية او هيئات حكومية للوصول الى المحتجين في المناطق التي لا يصلها موظفو البرنامج.

 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك