فى الشتاء.. فنادق تركيا تفتح أبوابها للمشردين

فى الشتاء.. فنادق تركيا تفتح أبوابها للمشردين
مع حلول فصل الشتاء، وانخفاض درجات الحرارة واقترابها من الصفر فى تركيا، هرعت السلطات المحلية لإنقاذ مئات المشردين ممن ليس لهم مأوى من خطر الموت بردًا على أرصفة الشوارع.
 
واتخذت السلطات المحلية فى جميع أنحاء تركيا مبادرة لتوفير المأوى لمئات المشردين خاصة مع تحذير خبراء الأرصاد الجوية من الانخفاضات المستمرة لدرجات الحرارة فى البلاد، وعلى الرغم من أن هذا الخبر قل أن يعنى للكثيرين سوى زيادة قليلة فى نفقات الكهرباء أو الغاز من أجل التدفئة، فإن الأمر يمثل خطرًا كبيرًا يواجه مئات المشردين فى جميع أنحاء تركيا؛ حيث يتسبب البرد الشديد فى التجمد حتى الموت.
 
محافظة أنقرة جزء من هذه المبادرة التى أطلقها "علاء الدين يكسل" محافظ أنقرة، وتم تنسيقها بالتعاون مع مديرية الخدمات الاجتماعية، ومديرية الصحة بالتعاون مع إدارة الشرطة بأنقرة؛ حيث تم استئجار فندق مكون من خمسة طوابق فى منطقة "أولوس" لتوفير الإقامة لمن لا مأوى له بأنقرة.
 
خدمات فندقية
وتم تسجيل المستحقين للاستفادة من المشروع بالتعاون مع سكان أنقرة، وتم نقلهم إلى الفندق؛ حيث يتمتع المستفيدون بالرعاية والخدمات الصحية، ويقيمون فى غرف مجهزة تحتوى كل منها على دورة مياه نظيفة وجهاز تليفزيون، بالإضافة إلى البطاطين والأسرة.
 
وقام نائب محافظ أنقرة "توران أتالاماز" بزيارة الفندق وتفقد المستفيدون من المبادرة، وقال للصحفيين: إن إنقاذ أولئك الذين يعيشون فى الشوارع من البرد ركن أساسى من أركان العدالة الاجتماعية للدولة، وصرح أن 90 ممن لا مأوى لهم يقيمون فى هذا الفندق.
 
وأضاف "أتالاماز": نحن ننقل أولئك الذين لديهم مشكلات صحية إلى المستشفيات لتلقى العلاج والرعاية الطبية اللازمة؛ حيث يتم استيعات الحالات فورًا فى غرف منفصلة، ونقدم لهم ملابس نظيفة وثلاث وجبات ساخنة يوميًا؛ حيث تم إبرام اتفاق مع مطعم قريب من الفندق، ويستطيع المستفيد من خلال هذا الاتفاق تناول ما يرغب من طعام، ويؤكد نائب محافظ أنقرة أن السلطات المحلية تفعل ما بوسعها حتى لا يشعر هؤلاء المشردون أنهم وحدهم؛ حيث نقدم لهم المساعدة النفسية اللازمة، كما نعيد من جاءوا إلى أنقرة وفشلوا فى العودة إلى قراهم ومحافظاتهم إلى ديارهم ودعمهم بالنفقات المطلوبة، فقد وجدت السلطات 124 شخصًا يعيشون فى شوارع أنقرة.
 
حلول جذرية
وبالنسبة لمشردي أنقرة سيظلون بالفندق حتى انتهاء فصل الشتاء تحت إشراف المحافظ، وسيتم توفير الوظائف لهم، وستعمل السلطات المحلية على توفير رأس المال اللازم لمن يرغب منهم فى إقامة مشروع خاص، ومن يعانون من مشكلات صحية مزمنة سيتم إرسالهم إلى المؤسسات الصحية المعنية.
 
"سليمان كراكوكان" أحد المستفيدين من المبادرة، والذى نقل إلى الفندق من شوارع أنقرة، قال لوكالة أنباء أناضول إن أصابع قدميه كادت أن تتعرض للبتر بعد أن تجمدت من برودة الطقس وأصابتها الغرغرينة، وشكر سليمان المسئولين على هذه المبادرة التى أنقذت حياته.
 
بلدية إستانبول أيضًا وفرت الغرف الفندقية لمن لا مأوى لهم بالإضافة إلى الملاجئ، يقول مسئولو البلدية: نتخذ جميع الإجراءات من أجل توفير المأوى للمشردين بعد انخفاض درجات الحرارة واقترابها من الصفر.
 
وأصدرت البلدية -كعادتها كل عام- بيانًا يقول: لا تزال البلدية تحمى أى شخص بلا مأوى من خطر برد الشتاء القارس؛ حيث يجرى التقاط الأفراد الذين يعيشون فى الشوارع بمساعدة سيارات الإسعاف، وفرق الشرطة، ونقلهم إلى الفنادق، أو القاعات الرياضية التى أعدت لهم مع توفير الخدمات الصحية اللازمة فضلا عن الملابس والطعام والشراب.
 
ووفقًا لتقارير البلدية تم استضافة 700 شخص العام الماضى، وإنقاذهم من درجات الحرارة المنخفضة، وتم استيعات 145 شخص بلا مأوى فى ديسمبر الماضى عندما تعرضت تركيا لموجة البرد القارس.
 
وفى منطقة "مرمرة" بمقاطعة "بورسا" تم فتح ملجأ من قبل البلدية خلال فصل الشتاء ليستقبل 104 أشخاص فى هذا الملجأ الذى يضم 150 سريرًا، وقال رجب الطيبى رئيس بلدية بورسا: إن البلدية تولى اهتماما كبيرًا لتوفير المأوى لمن لا منازل لهم؛ لقضاء فصل الشتاء، وخدمات البلدية لا تقتصر فقط على السكن، وإنما تشمل الخدمات الصحية، وتقديم الطعام والملابس.

شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك