بيان مزعوم «للقاعدة» يتحدث عن اعتزامه تنفيذ «عقاب» بحق موظفين حكوميين بحضرموت

بيان مزعوم «للقاعدة» يتحدث عن اعتزامه تنفيذ «عقاب» بحق موظفين حكوميين بحضرموت

كشف بيان مزعوم لتنظيم القاعدة، عن نيته تصفية موظفين في السلطة القضائية في محافظة حضرموت شرقي البلاد، بزعم أنها «أحكام عقابية» في واقعة قد تطرح أسئلة حول مدى سيطرة التنظيم على الوضع في المحافظة.

 

وقال البيان الذي حمل رقم (1)، وعنون بـ«تطهير النيابة العامة»، انه حان الآوان لمعاقبة«المفسدين في الأرض»، وعددهم  6 من موظفي النيابة العامة بالمحافظة.

 

ولا توجد أية تأكيدات على الأرض بشأن السلطة التي يزعم التنظيم انه فرضها في مناطق في المحافظة، خاصة مع إصداره «لأحكام عقابية»، لكنها خطوة أثارت مخاوف أعضاء السلطة القضائية في البلاد.

 

ويتهم البيان الموصوم بشعار تنظيم القاعدة، 6 من الموظفين، بالرشوة والزنا ونهب الأراضي وتعاطي الحشيش، ولم يفصح بصورة واضحة عن «الأحكام العقابية» التي يزعم أنه بصدد تنفيذها.

 

لكنه نشر آية قرانية أعلى البيان، تسرد أحكاماً بـ«القتل والصلب وقطع الأيدي والأرجل من خِلاف، والنفي من الأرض».

 

وتخوض قوات الجيش مواجهات عنيفة مع عناصر التنظيم في بلدات القطن والوادي بمحافظة حضرموت، وأعلنت مقتل العشرات وأسر آخرين.

 

أدان نادي قضاة اليمن التهديدات الصادرة عن تنظيم القاعدة بتصفية أعضاء في النيابة العامة بمحافظة حضرموت، شرقي البلاد.

 

وحم�'ل بيان صادر يوم الخميس عن النادي اللجنة الامنية العليا ومجلس القضاء الأعلى مسؤولية حماية أعضاء ومقار السلطة القضائية في كافة انحاء البلاد، وفي حضرموت خصوصاً، وحماية اراضي النادي في منطقة الجبل الاسود بعصر بامانة العاصمة وفي محافظة الحديدة.

 

وجاء عقب البيان الصادر عن ما يسمي بالقاعدة التي توعدت بتصفية اعضاء في النيابة بمحافظة حضرموت وقيام بعض افراد وضباط القوات الخاصة بمنطقة الصباحه بالاستيلاء على ارضية النادي بالقوة والبناء فيها وعرقلة تنفيذ الاحكام الصادرة بشأنها.

 

واتهم الناطق الرسمي باسم قضاة اليمن في تصريح اللجنة الامنية بالتخلي عن التزاماتها الدستورية والقانونية والعقدية وتوجيهات الرئيس الخطية في تنفيذ الحماية الامنية الموقعة بينها وبين نادي قضاة اليمن والتي بموجبها رفع القضاة اضرابهم.

 

وقال ان قيادة وزارة الداخلية قلصت عدد افراد الحماية للمقرات القضائية بشكل متعمد وسحب معظم افراد حماية ارضية النادي بعصر بصنعاء، ولم تتجاوب مع القرارات القضائية المتصلة بذات الشأن.

 

وأضاف الناطق «قيادة النادي وقضاة الجمهورية قد استشعروا المسؤولية تجاه الوطن وعادوا للعمل رغم مايتعرضون له من اعتداءات متكرره وغياب الحماية املين ان تستشعر الامنية العليا مسؤوليتها ايضا «في تنفيذ ماتم الاتفاق عليه».

 

وقال ان النادي وقضاة في البلاد «لن يستمروا في  صمتهم وصبرهم الى ما لا نهاية».

 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك