استمرار المواجهات وموجات نزوح للأهالي وممثلو القوى السياسية ينتظرون ممثلي الحوثي للتوقيع على الاتفاق

استمرار المواجهات وموجات نزوح للأهالي وممثلو القوى السياسية ينتظرون ممثلي الحوثي للتوقيع على الاتفاق

صحت العاصمة صنعاء على استمرار المواجهات الحربية بين قوات الجيش اليمني ومقاتلي جماعة الحوثيين في الضاحية الشمالية التي شهدت اشتباكات هي الأعنف منذ بدء المواجهات.

 

وتجددت مواجهات عنيفة بين الطرفين في وقت متأخر من الليلة الماضية بعد معارك عنيفة أفضت إلى سقوط مبنى التلفزيون الحكومي بيد مقاتلي الجماعة وسيطرتهم على أحياء شملان وشارع الثلاثين وحي النهضة.

 

وتناقلت وسائل إعلام خبراً يفيد سقوط مقر المنطقة العسكرية السادسة (الفرقة الأولى مدرع)، في يد المسلحين الحوثيين، لكن مصدراً عسكرياً نفى لـ"المصدر أونلاين" ذلك.

 

وقال المصدر إن مقر المنطقة بالكامل ما يزال تحت سيطرة قوات الجيش.

 

وقال شهود عيان بالقرب من المنطقة العسكرية السادسة اليوم الأحد إن قصفاً من مقر المنطقة استهدف مباني يعتليها قناصة حوثيون في حي الأندلس شمال العاصمة صنعاء.

 

وذكر الشهود إن مقاتلي جماعة الحوثيون صوبوا مضادات الطيران صوب طائرة حربية حلقت فوق المناطق التي يسيطرون عليها.

 

وأضافوا إن المواجهات المسلحة ما تزال مستمرة بين قوات الجيش ومقاتلي جماعة الحوثيين في محيط جامعة الإيمان وشارع الثلاثين ومنطقة مذبح.

 

وتُسمع في هذه اللحظات (12 ظهرا) دوي انفجارات في المناطق التي تشهد المواجهات.

 

وروى سكان لـ«المصدر أونلاين» إن موجات نزوح شديدة تشهدها المناطق الملتهبة إلى مناطق أكثر أمان؛ إثر سقوط قذائف مدفعية على الأحياء السكانية، وتردي الخدمات الطبية والإنسانية.

 

وتشهد أحياء مذبح والأندلس والأعناب وشارع الثلاثين وشملان تردي للوضع الإنساني بعد سقوط قتلى وجرحى ومنع دخول سيارات الإسعاف من قبل المسلحين الدخول لتلك المناطق.

 

وشوهدت ألسنة الدخان ترتفع إثر حريق ضخم شب بجوار المنطقة العسكرية السادسة قال سكان إنه لناقلة غاز احترقت بعد تعرضها لقذائف المواجهات.

 

وقالت مصادر قبلية إن مقاتلي جماعة الحوثيين قصفوا منزل شيخ قبيلة أرحب «منصور الحنق» الكائن بمنطقة «صرف» شمال شرق العاصمة.

 

وذكرت المصادر إن أسرة الحنق تتواجد بداخل المنزل الذي يتعرض للقصف من قبل ميليشيا الحوثي؛ غير إنه لم يورد تفاصيل أخرى عن سقوط قتلى وجرحى.

 

وإلى جانب؛ قال مراسل قناة الجزيرة في اليمن إن طائرة حكومية يمنية اتجهت إلى مدينة صعدة معقل زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي لنقل موفديه إلى العاصمة صنعاء لتوقيع الاتفاق.

 

وقال مصدر حكومي لـ«المصدر أونلاين» إن ممثلو القوى السياسية يجتمعون في دار الرئاسة بانتظار وصول موفدي جماعة الحوثيين للتوقيع على اتفاق التسوية.

 

ومن المزمع أن توقع جماعة الحوثيين المسلحة والحكومة اليمنية  اليوم الأحد على تسوية الإفاق بعد يوم من إعلان المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بنعمر التوصل إلى اتفاق يقضي بحل الأزمة الراهنة في البلاد بناءً على مخرجات الحوار الوطني.

 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك